أخفض وزنك بأسرع الطرق

الثلاثاء، 9 مارس، 2010

هل ترغب في تخفيض وزنك بأسرع طريقة بقدر الإمكان؟! لا شك إجابة الكثيرين هي نعم.. فهنالك العديد من الطرق لتفقد وزنك بسرعة، وأن تختار خفض وزنك بطريقة صحية وبرجيم ليس بعده عواقب وخيمة، هذه بعض الخطوات البسيطة لخفض وزنك بأسرع الطرق.

- أولاً فكر في مقدار الوزن الذي تريد أن تخسره، في الزمن الذي تختاره، لا تبالغ في ذلك، مثلاً لا تفكر في أن تخسر عشرين كيلو جراماً في شهر، ضع وزناً مناسباً وزمناً أنسب تشعر بأنك تستطيع أن تخسر فيه الوزن المطلوب.

- أرجو أن تذهب لأقرب صالة (جامنيزيوم) بالنسبة لك، سجّل فيها، فالتسجيل فيها سيعطيك بعض الالتزام برنامج خفض وزنك، لأن معظم الصالات بها برامج تنافسية لمن يخفض أكبر عدد من الكيلوجرامات من الدهون في أقل وقت، ومع ذلك أحمل معك صورة أحد أبطال كمال الأجسام من ذوي العضلات النافرة والمفتولة، من ذلك النوع الذي يستطيع أن يجرّ التمساح من النيل ويلقي به في الشاطئ، ضعها في غرفتك في مكان تطالعه عينك في الغدو وفي الرواح، فهي ستعطيك الحافز لكي تواصل في برنامج خفض وزنك بجد واجتهاد، والابتعاد عن كل ما يتسبب في زيادة وزنك.. وما قرّب إليه من قول وعمل.

- ابدأ في رجيم جاد.. ومن الأفضل أن تقسو على نفسك بعض الشيء، وحاول أن تتحكم في شهيتك، ولا تدعها هي التي تسيطر عليك، لا تجعلك بطنك تجّرك إلى المهالك، ففشل معظم برنامج الرجيم التي يبدؤها ذوي الأوزان الثقيلة هي (عدم الإرادة)، تخيّل أن الواحد منهم تخور عزيمته عند رؤية لوح من الشيكولاتة، وتنهار عزيمته إذا اشتمّ رائحة فطيرة أو كعكة خارجة من الفرن لتوّها.! تحكّم في نفسك ولا تدع نفسك تتحكم بك.. هذه قاعدة.

- تابع البرامج التي تدور حواراتها حول مشاكل السمنة والوزن الثقيل، فهي بها حافز ممتاز لتجعلك تقلع عن كل العادات التي تقودك إلى زيادة وزنك، وتجعلك تتثقف في مشكلتك وأسلم الطرق لحلّها.

- في النهاية لا تستعجل الأمور وتيأس عندما تكتشف أن وزنك لا ينقص بعد مضي عدد من الأسابيع، فقط واصل في برنامجك وستنجح بإذن الله.. وحظاً سعيداً.


فن الاستماع

الاثنين، 8 مارس، 2010

فن الاستماع إلى الآخرين يعتبر من الخصال المهمة جداً والتي ترتبط ارتباطاً مباشرا بتعاملنا مع غيرنا في إطار علاقاتنا الإجتماعية المتشابكة، فالاستماع عبارة عن مهارة تتطلب التركيز والانتباه لمن يتحدث معك أو مع مجموعة أنت من بينهم، فعقولنا وأفكارنا عادة ما تكون هائمة في ملكوت الله الواسع عندما يتحدث إلينا أحد ما، قد نفكر في ما يلبس، أو نفكر في الطقس بالخارج، وماذا ستتناول اليوم في الغداء، أو أن تفكر في مشكلة خاصة بك لم تجد الوقت الكافي للتفكير في حلّها إلا في أثناء حوار أحد ما مع شخصك الكريم، فنحن في الغالب نتظاهر بالاستماع وننتظر دورنا في التحدث على أحرّ من الجمر.!

فأنت يا أخي القارئ الكريم تعطي عن نفسك انطباعاً سالبا عندما تتحدث مع شخص ما، وفي نفس الوقت تنشغل بالتلاعب بموبايلك، أو بالقراءة في صحيفة، أو بالتطلع إلى سقف البيت وكأنه يثير اهتمامك إلى حد بعيد، فهذه دعوة لنتعلّم كيف نستمع للآخرين.

- أنظر مباشرة إلى الشخص المتحدث، ولا تحيد عيناك عنه، سيطر على أفكارك، وأوقف عقلك عن التجول في مواضيع أخرى، ركّز على عين المتكلم، ولاحظ تعبيرات الوجه والجسد التي تصدر عنه أثناء الحديث، فهي من وسائل إيصال المعلومة والفكرة للغير، تخيّل أن هنالك شخصاً يتحدث وهو بارد الملامح، ثابت كلوح من الثلج، ستفهم قصدي، حاول أن تعطي المتحدث انطباعاً بأنك مهتم لما يقوله، وحاول أن تستحثه على الحديث بحركة مثل إيماءة من رأسك تعني أنك تتفهم ما يقول، أو أن تقول كلمات مثل: نعم، هو كذلك، بالضبط..إلخ.

- لا تقاطع من يتحدث معك بتاتاً، انتظره حتى ينتهي من حديثه كلّه، حتى ولو كنت تعتقد أن لديك شيئاً حاسماً لتقوله، فالمقاطعة تثير أعصاب المتكلم وتشتت أفكاره، وقد تنسيه ما يود أن يقوله لك، وحاول أن تضع نفسه في موقعه، ستتضايق كثيراً إذا قاطعك شخص ما.

- حاول أن تطرح أسئلة تتعلق بالموضوع المطروح قبل أن تتداخل بالحديث، فهي وسيلة فعالة في توضيح المقصود من القول بطريقة أكثر وضوحاً.

- استرخ وهدئ أعصابك إذا قال الطرف الآخر ما يغضبك، ولا تطلق كلمة لترد بها قبل أن تعرف مردودها وصداها عند غير، فكر في كلامك قبل إخراجه، فالناس في حالة الغضب دائماً ما يقولون كلاماً لا يمحوه الدهر، فقبيح الكلام ينحت نفسه في الصخر، وجميله يُكتب على الماء، لا تدع فرصة للمتحدث كي يستفزك ويثير حفيظتك ويجعلك تنفعل، فالانفعال يجعل المرء يتصرف تصرفات غالبا ما يندم عليها لاحقاً ولات حين مناص.

- مارس فن الاستماع مع أقربائك، زوجتك، أطفالك، إخوانك، الأصدقاء والجيران، وزملاء العمل، وعشيرتك الأقربين، وستلاحظ أن احترامهم لك قد ازداد عما كان عليه سابقاً..

وفي الختام حاول أن تضيف عادة الاستماع للغير بتركيز وإنتباه إلى مكتبة خصالك الجميلة ولن تندم بإذن الله.

طرائف رياضية

الخميس، 4 مارس، 2010

- اختر أي رقم ثلاثي وليكن 323 مثلاً.

- اكتب بجانبه نفس الرقم وسيصبح 323323

- اقسم العدد الأخير على 7

- اقسم الناتج على 11

- اقسم الناتج الأخير على 13

- ستأتي الإجابة هي ذات الرقم الذي اخترته أولاً 323

-------

- فكر في أربعة أرقام

3487 مثلاً

أعكس الأرقام

7843

أطرح الأول من الثاني

7843 – 3487 = 4356

اجمع أرقام الناتج

4+3+5+6 = 18

أجمع 1+8 = 9

إذا كررت أي رقم يأتي الناتج 9

-----

- عندما تضرب أي رقم ثنائي في 11 اكتف بأن تضع الرقم الأيمن في خانة الآحاد والأيسر في خانة المئات وأجمعهما معاً ثم ضع الناتج في خانة العشرات مثلا 11 × 27 = 297

- عندما ترغب في معرفة مجموع الأرقام من 1 – 10 اقسم الكبير على 2 ثم ضع الرقمين متجاورين 55 ، وذات الأمر ينطبق على 100 و1100

----

- هنالك قاعدة قديمة أن عدد خطواتك في ثلاث ثوان هي عدد الكيلومترات التي تقطعها في ساعة.

---

- قصة الحكيم الهندي

أراد الملك يكافئ الحكيم على اختراع رقعة الشطرنج، طلب الحكيم من الملك أن يضع له حبة قمح في المربع الأول وحبتين في الثاني وأربع حبات في الثالث وهكذا حتى يصل إلى المربع 64 ، بالطبع قبل الملك هذه الصفقة وإن تضايق من ضعف المكافئة التي طلبها ذلك الحكيم قليل الذوق، وراح رجاله يعملون في جمع القمح المطلوب، لقد نسى الملك قوة المتوالية العددية المرعبة، اتضح أن كمية القمح المطلوبة لتنفيذ هذا الوعد تفوق كمية القمح الموجودة على كوكب الأرض، حتى ولو تم تجفيف المحيطات وزرعها لأن الكمية هي ناتج ضرب 2 في نفسه 64 وهي 18446744073709551615.


المصدر: كتاب (عقل بلا جسد) - تأليف د. أحمد خالد توفيق


إنطلاقة مدونة روابط

الاثنين، 22 فبراير، 2010

منذ زمن طويل كنت أفكر في جمع الروابط التي قد أحتاج الرجوع إليها في مكان واحد، جربت عدة خدمات، منها: Google Notebook، وديلشس، وهذه المواقع لتنظيم الروابط ومشاركتها، ولكنها لم تكن تريحني كثيراً، ففكرت في إنشاء مدونة خاصة بالروابط، أسميتها (مدونة روابط)، وبدلاً من أن أضع فيها روابط أحتاج الرجوع إليها، صرت أضع عليها روابط للمقالات التي قرأتها على شبكة الانترنت، وقد وجدتها وسيلة ممتازة ومشجعة للإطلاع، فصرت أكثر من القراءة، وأنافس نفسي في قراءة أكبر عدد من المواضيع المفيدة ووضع روابطها ليستفيد منها غيري، ونجحت الفكرة معي أنا بالذات، إذ لاحظت أنني أحاول أن أقرأ أكبر عدد من المواضيع بتركيز، حتى أستفيد منها ويستفيد منها غيري، صحيح أنني كنت كسولاً في الأسابيع السابقة نسبة لضيق الوقت، لذلك لم أكن أجد الزمن الكافي لكي أقرأ كثيراً، ولكن كلما سنحت لي الفرصة بالقراءة، أقوم بحفظ رابط الموضوع أو المقال في مستند نصي، وأجمعها حتى تصير على الأقل خمس روابط ثم أنزلها لاحقاً في المدونة.

صحيح أن (مدونة روابط) في بدايتها، وروابطها قليلة، ولكن أتوقع أن تزداد الروابط يوم بعد يوم، وسأحاول أن أجمع أكبر عدد من الروابط لموضوع واحد، حتى يحيط القارئ أو الزائر بالموضوع من جميع جوانبه، وأحاول أن أنوع في المواضيع التي أقرأها علي شبكة الانترنت، ما بين المواضيع الدينية والاجتماعية والعلمية...إلخ.

أتمنى أن يستفيد منها كل من يزورها، فكل ما عليك هو أن تضغط رابط الموضوع وسينقلك إليه مباشرة، وإذا كان لديك رابط لموضوع مفيد كتبته أنت أو كتبه غيرك، أرجو أن تضعه في التعليق أو ترسله لي عبر الإيميل osamagf@gmail.com حتى تعم الفائدة الجميع .. وكنتم في رعاية الله.


رابط مدونة روابط

http://rawabit-osama.blogspot.com/


العلاج بالقرآن الكريم

الأربعاء، 10 فبراير، 2010

اسم الكتاب هو (عالج نفسك بالقرآن) كتبه عبد الدائم الكحيل، وهو أفضل الكتب التي قرأتها، وهو يتحدث عن العلاج بالقرآن، حيث أن القرآن يستطيع أن يعالج كل الأمراض الشائعة، بل وحتى غير المعروفة، ويتطلب منك الأمر سماعه أو تلاوته، الكتاب 182 صفحة، بمتوسط 200 كلمة في الصفحة، وهذا ملخص له.

بداية الاكتشاف

- اكتشف العلماء أن الخلايا تتأثر بالأصوات، وأنها تهتز اهتزازا معينا عند سماعها مختلف الأصوات، والخلية المريضة يكون اهتزازها مخالفا لبقية الخلايا، وعندما يسمع المريض الصوت ذي الذبذبة المناسبة تستجيب له الخلية المريضة ويحدث لها توازن وتشفى من المرض أو الفيروس الذي أصابها.

- بل واكتشفوا أن أفضل صوت يعالج المريض هو صوت الإنسان نفسه، وأن أفضل كلمات تقال بهذا الصوت هو كلام الله في القرآن الكريم، ومن هنا تمت معرفة ماذا يحدث بالضبط عندما يقرأ القرآن للمريض ويسمعه، فإن جسمه وخلاياه تتجاوب من الصوت وتنتعش الخلايا وتنشط.

- اكتشفوا كذلك أنه حتى الأصم الذي لا يسمع بتاتاً يمكن علاجه بالقرآن لأن خلايا الجلد كذلك تتجاوب مع صوت القرآن الكريم.!

- كذلك توصلوا إلى أن القلب يتأثر بالموجات الصوتية، لذلك يؤكد العلماء أن أفضل علاج للقلب هو الاستماع إلى آيات الله، بمعدل ساعة على الأقل في اليوم.

- لقد كشفت دراسة أجريت في مطلع هذا القرن أن بعض الترددات الصوتية تؤثر على كثير من الفيروسات فتكشف عنها القناع ليتعرف عليها الجسم بسهولة، كما أن نفس الصوت يزيد من نشاط خلايا الدم البيضاء فتبدأ بمهاجمة هذه الفيروسات والقضاء عليها، كما أشارت الدراسة إلى أن الصوت يؤثر في زيادة إنتاج الجسم للأجسام المناعية، ولكن بشرط استخدام الترددات الصحيحة، ولا توجد ترددات أفضل التي يحملها صوت يقرأ القرآن.

- فمعظم الباحثين في الغرب يؤمنون بالتأثير المذهل للصوت، ولكنهم لم يعثروا بعد على الترددات الصوتية الصحيحة التي تشفي هذه الأمراض، ولكنا نحن أصحاب أعظم كتاب – القرآن- لدينا السرّ الشافي وهو كلام الله تعالى.!

- إن تلاوة القرآن هي عبارة عن مجموعة من الترددات الصوتية التي تصل إلى الأذن وتنتقل إلى خلايا الدماغ وتؤثر فيها من خلال الحقول الكهربائية التي تولدها في الخلايا، فتقوم الخلايا بالتجاوب مع هذه الحقول وتعدل من اهتزازها، هذا التغير في الاهتزاز هو ما نحس به ونفهمه بعد التجربة والتكرار.

الفطرة علمياً

- إن النظام الذي فطر الله عليه خلايا الدماغ هو النظام الطبيعي المتوازن، وهذا ما أخبرنا به البيان الإلهي، يقول تعالى: (فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) [الروم: 30]. وهنالك بعض الدراسات الطبية تشير إلى أن الإنسان بعد ولادته يكون دماغه مبرمجاً على الأشياء الحسنة مثل الصدق وحب الخير وعدم ارتكاب الأخطاء!!

- فقد أجرى العلماء تجارب على أناس يرتكبون أخطاء فوجدوا أن مناطق محددة في الدماغ تنشط وتجري فيها كمية أكبر من الدم، بعكس الإنسان الذي يقوم بعمل صحيح فإنه لا يتطلب أي طاقة تُذكر، أي أن الأخطاء بأنواعها تتطلب طاقة أكبر من الدماغ، وهذا ما جعل العلماء يؤكدون بأن النظام الافتراضي للدماغ هو الميل لعدم ارتكاب الأخطاء، أي أن الدماغ مبرمج على الفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها.

- ويقول العلماء اليوم إن النظام الافتراضي للدماغ هو الصدق، فقد بيّنت التجارب الحديثة باستخدام جهاز المسح بالرنين المغنطيسي functional magnetic resonance imaging على الدماغ أن الإنسان عندما يصدق فإن دماغه لا يصرف أي طاقة تُذكر، ولكن حين يكذب فإنه يصرف طاقة كبيرة.

علاج الكذب

- إذن الأخطاء والكذب والأعمال السيئة تؤثر في عمل الدماغ وترهقه وتتعب خلاياه لأن الخلايا تقوم بأعباء كبيرة في هذه الحالة، ومع مرور الزمن تتراكم هذه المتاعب وتسبب للخلايا خللاً في نظام عملها. وتسبب الكثير من الأمراض النفسية والجسدية، ولابد من إعادة التوازن إلى هذه الخلايا، وأفضل طريقة هي "تغذيتها" بتلاوة القرآن الذي فُطرت عليه أصلاً.

- يقول تعالى: (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) [الحشر: 21].

ولو تأملنا عبارة (هَذَا الْقُرْآَنَ) نعلم أن المقصود أن القرآن الذي بين أيدينا ذاته بحروفه وكلماته وآياته وسوره لو نزل على جبل لاهتزّ هذا الجبل وتصدّع وتشقق من ثقل كلام الله تعالى، ولذلك يمكننا القول إن كلام الله عز وجل يؤثر تأثيراً كبيراً على جميع الأمراض، وليس النفسية فقط بل الجسدية أيضاً.

- يقول تعالى: (وَلَوْ أَنَّ قُرْآَنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا) [الرعد: 31].

لو تأملنا هذه الآية بشيء من التعمق يمكن أن نتساءل: كيف يمكن للقرآن أن يسير الجبال، أو يقطّع الأرض أي يمزقها، أو يكلم الموتى؟ إذن البيانات التي تخاطب الموتى وتفهم لغتهم موجودة في القرآن إلا أن الأمر لله تعالى ولا يطلع عليه إلا من يشاء من عباده.

- إذن يمكننا القول إن القرآن يحوي بيانات يمكن أن تتعامل مع هذه الأمواج الحرارية وتحركها وتهيجها فتسرع حركتها، أو تحدث شقوقاً وزلازل في الأرض أي تقطّع القشرة الأرضية وتجزّئها إلى أجزاء صغيرة، هذه القوى العملاقة يحملها القرآن، ولكن الله تعالى منعنا من الوصول إليها (بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا).

ولكنه أخبرنا عن قوة القرآن لندرك عظمة هذا الكتاب، والسؤال: الكتاب الذي يتميز بهذه القوى الخارقة، ألا يستطيع شفاء إنسان ضعيف من المرض؟؟

- وقد ثبت أن الدماغ يبقى في حالة نشاط ويستجيب لصوت القرآن حتى لو كان الإنسان نائماً!

ما هي الرقية الشرعية الثابتة؟

هناك آيات محددة ينبغي على المريض أن يتلوها دائماً ولأي مرض كان لأنه ثبت أنها مفيدة لشفاء جميع الأمراض وهي:

1- قراءة سورة الفاتحة سبع مرات: وهذه خطوة مهمة في أي علاج لأن سورة الفاتحة هي أعظم سورة في القرآن الكريم. وقد أودع الله في كلماتها أسراراً لا تُحصى، وهي التي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حقّها: (والذي نفسي بيده لم ينزِّل الله مثلها في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان!). وسبب قراءتها سبع مرات هو أن الله تعالى سمَّاها بالسبع المثاني.

2- قراءة آية الكرسي: وهي الآية رقم 255 من سورة البقرة، وهي قوله تعالى: (اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ)، وهذه أعظم آية من القرآن كما أخبر بذلك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ولذلك فهي مهمة جداً في الشفاء، لأن الله تعالى سيحفظ من يقرؤها من كل سوء أو شر أو مرض.

3- آخر آيتين من سورة البقرة: وهما قوله تعالى: (آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ). وقد أخبر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أنه من قرأ هاتين الآيتين في ليلة كفتاه من أي شر ومرض وهم وغم.

4- سورة الإخلاص: وهذه السورة تعدل ثلث القرآن كما أخبر بذلك الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام. وهي السورة التي أودع الله فيها صفات الوحدانية التي انفرد بها، ولذلك فهي سورة مهمة جداً في العلاج لجميع الأمراض. ويفضل أن نقرأها 11 مرة بعدد حروف (قل هو الله أحد)، ولأن هذا العدد له إعجاز مذهل في هذه السورة.

5- آخر سورتين من القرآن: وهما المعوذتين، سورة الفلق وسورة الناس، اللتين قال عنهما النبي الأعظم: ما تعوذ المؤمن بأفضل منهما، أي أن المؤمن عندما يلجأ إلى الله تعالى ويقرأ هاتين السورتين فإن الله سيحميه ويحصّنه من شر الأمراض.

آيات أخرى لها تأثير كبير على الإنسان

أمرض القلق والتوتر النفسي والخوف

بالإضافة للسور السابقة نقرأ قوله تعالى: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) [الرعد: 28]. ونكرر هذه الآية سبع مرات صباحاً ومساءً..

كذلك يمكننا قراءة سورة قريش: (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ * إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ * فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآَمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ) [سورة قريش]. وهذه السورة يمكن أن نكررها مرات كثيرة لأن الله تعالى أودع فيها الأمن من الخوف.

أمراض الإحباط والفصام والخمول

يمكن قراءة سورة يوسف لأن هذه السورة العظيمة نزلت في أصعب الأوقات التي مر بها النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، نزلت لتواسيه في دعوته إلى الله وتثبته على الحق وهي سورة التفاؤل والسورة التي تجعل المؤمن أكثر صبراً وفرحاً.

كذلك يمكن قراءة قوله تعالى ثلاث مرات: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) [يونس: 58]. ففي هذه الآية أودع الله سراً عظيماً حيث تبعث الفرح والسرور في قلب صاحبها.

أمراض السرطان بأنواعها

السرطان هو خلل في برنامج عمل الجسم، ولعلاجه لابد من تلاوة الآيات التي تصلح هذا الخلل، ومن الآيات الرائعة لعلاج هذا الخلل قوله تعالى على لسان سيدنا موسى عليه السلام: (إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ * وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ) [يونس: 81-82]، وهذه الآيات مفيدة لعلاج السحر أيضاً. ويجب تكرار هذه الآيات سبع مرات على الأقل.

كذلك يمكن قراءة سورة يس كاملة على هذا المرض، ويمكن الاستماع كل يوم لسورة البقرة كاملة أو لجزء منها، وتكرار سماع سورة البقرة وذلك كل يوم حسب المستطاع. كذلك أنصح مرضى السرطان أن يقرأوا سورة الطور، وسورة الروم.

أمراض الجلد والأمراض المزمنة بأنواعها

نقرأ بالإضافة للرقية السابقة دعاء سيدنا أيوب الذي مسَّه المرض سنوات طويلة فكشف الله عنه هذا الضر ببركة هذا الدعاء: (أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) [الأنبياء: 83]. كذلك قراءة قوله تعالى: (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) [الزمر: 23].

أمراض الوساوس والقهر والخوف والغم والهموم

يقرأ دعاء سيدنا يونس وهو في بطن الحوت: (لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ) [الأنبياء: 87]. فقد استجاب الله لسيدنا يونس ببركة هذا الدعاء. وأنصح من أصيب بالوساوس أن يكثر من التسبيح أن يقول: (سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم)، فإن التسبيح ينجي الإنسان من الغم والهم والحزن.

أمراض العقم والإنجاب

يدعو بدعاء سيدنا زكريا عليه السلام عندما طلب من ربه أن يهبه غلاماً زكياً فاستجاب الله له ببركة هذا الدعاء: (رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ) [الأنبياء: 87]. كما أنصح من تأخر في الإنجاب أن يكثر من قراءة سورة الإخلاص، وسورة مريم.

من منافع وفوائد وعجائب الأرق

الأربعاء، 27 يناير، 2010

لعل أقرب تعريف له في متناول اليد أن: الأرق هو عدم النوم، وتتفاوت الأسباب، هنالك من يمتنع عن النوم لأن نام بالنهار أكثر من اللازم، وغيره جافاه النوم نسبة لتناوله كذا طن (تقريباً) من الشاي أو مشروب القهوة البرازيلية المركزة، ذاك له مرض يحميه النوم، وهذا لا يعرف له سبباً، وتتعدد الأسباب والأرق واحد.!

لي تجارب وخبرة لا بأس بها عن النوم والأرق، فـ النوم له لحظات سحرية، إذا صادفتها قد ترقد كلوح من الخشب، ولا تستيقظ إلا في الصباح، أما إذا لم تصادفها، أو صادفتها وكنت أحمقاً مثلي وتجاهلتها، ستجد نفسك مُفتّح العينين كالتمساح حتى تشرق الشمس، وتصبح أنت والنعاس كـ خطين متوازيين، وتتمنى أن تأتيك سِنة من الكرى ولو بمليون دولار، وتحاول أن تستحلب النوم بشتى السبل، كأن تطفئ كل الإضاءة بالمنزل، وتغطي رأسك بالوسادة، وتغيّر السرير، بل والغرفة ذاتها، تفتح جهاز التكييف وتغلقه مرة أخرى، ولكن كل هذا لن يجدى نفعاً، فالنوم عندما يهرب من الجفون، من الصعب استعادته بمثل هذه الوسائل التي لم تنجح مع أحد حتى الآن.!

موضوع هذا المقال هو: كيف تستفيد من الأرق، وهنا بعد أن تقتنع تماماً من أنك لن تستطيع النوم، أول شيء يجب عمله هو أن تطرد فكرة النوم من رأسك تماماً، وتنهض من سريرك الكريم، وتفتح الإضاءة في غرفتك إلى درجتها القصوى، حاول أن تحصل على حمام دافئ أو بارد حسب درجة حرارة الجو في بلدك، وفكر بعدها كيف ستقضي بقية ساعات الليل.!

هنا تبرز أهمية أن تكون لديك هواية تمارسها، إذا كنت من محبي القراءة، فأنت من المحظوظين، فأنا أحياناً أتمنى قراءة كتاب ما، ويداهمني النوم سريعاً، حتى أتمنى لو أنني أصبت بالأرق ولو بمعدل خمسين ساعة كل أسبوع، حتى أستطيع قراءة الكتب المتراكمة بحوزتي، إذن القاعدة هي: إذا أصبت بالأرق ذات ليلة ما، وكنت من هواة القراءة، أختر أضخم كتاب عندك، من الأفضل أن يكون ورقه من القطع الكبير، أعتقد أن (كتاب الأغاني لأبي فرج الأصفهاني) يكفي لهذا الغرض، أو اختر أي كتاب من نوع الألف صفحة إن أمكن، وإن لم يمكن يا عزيزي اختار أي كتاب والسلام، وأمسك بورقة وقلم، اقرأ وسجل ملاحظاتك، أو دوّن بعض الجمل والعبارات التي تظن أنك ستحتاجها ذات يوم.!

إذا كنت ممن لا شأن لهم بالقراءة، ولهم شأن بالتلفزيون، افتحه يا أخي، فهنالك من القنوات المفيدة وغيرها ممن تعمل حتى الصباح، وضَعها أصحابها لذوي الأرق من أمثال شخصك الكريم، وحاول أن تركز على قناة واحدة، لأنك إذا أردتها تجربة كل واحدة، سيصبح عليك صباح اليوم بعد التالي، ويجدك لا زلت تحاول أن تستقر على واحدة.!

ورد في الموسوعة الحرة بعض عادات الشعوب التي يستخدمونها في التخلص من الأرق، منها أنه في أمريكا يتثاءب المواطن عشرة مرات متتالية، فيعمل التثاؤب على استرخاء العضلات، وتغرق في النوم، ومما يدعوني واثقاً أن أصف الأمريكان بالنصب والاحتيال، أن هذه الطريقة جربتها ملايين المرات (تقريباً) ولكنها لم تنجح معي بتاتاً، ويقولون أنه في فرنسا ينصحون المصاب بالأرق باستبدال الملاءة بأخرى، وبعدها يأتيك النوم طائعاً مختاراً يجرجر أذياله، الفرنسيون كذلك من الواضح أنهم تعلموا النصب من الأمريكان، بعض الأرق يا أحبتي لا يذهب حتى ولو استبدلت القارة التي تسكن فيها بقارة أخرى.

أما في الهند يقولون أن (رقصة الفيل) هي الطريقة الأمثل للتغلب على الأرق.!! ويؤكدون بأن المصاب بالأرق من الأفضل له أن اهتزازات الفيل ببطء، ورتابة الحركة هي التي ستأتي له بالخمول والنوم... عموماً .. أنا لم أر فيلاً يرقص أو يهتز في حياتي، ولكنني من هنا مباشرة سأذهب إلى يوتيوب لأبحث عن رقصة الفيل .. تمنوا لي التوفيق.!!


من فوائد انقطاع التيار الكهربائي

الثلاثاء، 5 يناير، 2010

في هذه الأيام صار أفراد الأسرة الواحدة لا يجتمعون في البيت إلاّ في لحظات قليلة .. قد تعادل خمسة دقائق كل أسبوع .. الكل منشغل بعالمه الخاص .. ولا يجمعه مع إخوانه في البيت إلا الوجبات .. وأحياناً هذه ذاتها لا تفلح في لمّ شملهم.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في ذلك اليوم قطع التيار الكهربائي وساد الظلام في أرجاء بيتنا.. استاء جميع إخوتي في المنزل من هذا الانقطاع الذي أحدث خلاً في برامجهم أو هكذا كانوا يظنون.

× خرج أخي التوأم من غرفته التي كان لا يخرج منها إلاّ في مواعيد الوجبات.!

× خرجت أمي من المطبخ.!

× انتزع أخي الصغير نفسه من أمام التلفزيون الذي كان لا يفارقه إلاّ نادراً.!

× اضطر أخي الأصغر إلى رمي يد ألعاب الفيديو (البلي استيشن) الذي صار بلا حياة بعد أن فارقه التيار الكهربائي.!

× أنا شخصياً قمتُ بصعوبة من أمام الكمبيوتر الذي لا أفارقه إلاّ لماماً.!

× خرجوا من غرفهم جميعاً .. وجلسنا معاً.!

× هكذا اجتمع كل أفراد الأسرة على ضوء شمعة يترقرق ضوئها بحياء أمام نسمات الهواء فلا هو استطاع أن يطفئها .. ولا هي تريد الاستسلام.!

× كنا لا نجتمع إلاّ في أيام معينة .. وفي مائدة الطعام غالباً.!

× ولكن انقطاع الكهرباء في ذلك اليوم كان له الفضل الأكبر في لمّ شملنا وناقشنا أحوال ومشاكل بعضنا.!

× استرجعنا ذكريات قديمة ملئت أنفسنا بالشجن.!

× تذكرنا أيام كنّا أطفالاً .. حكت لنا والدتي كيف كنّا في طفولتنا الشقية.!

× سرد لنا أخي الصغير ذكرياته في الجامعة.!

× أخي التوأم زاد الجلسة بهاءاً بمرحه المعهود.!

× ضحكنا ومرحنا وكانت هذه من الجلسات السعيدة التي تعلق بالذاكرة طويلاً.!

× على ضوء الشمعة الشاحب تأملتُ في الوجوه المرحة والسعيدة وتمنيت ألا يأتي التيار الكهربائي حتى الغد.!

× ولكن هيهات .. كعادة الرياح التي تأتي بما لا تشتهي سفن العبد لله .. لم أكد أنتهي من هذا الخاطر .. حتى عادت الكهرباء.. وأضاءت الأنوار في الديار.!

× بعدها مباشرة استأذن أخي الصغير وذهب ليفتح التلفزيون.!

× دخل أخي التوأم لغرفته.!

× عاد أخي الأصغر إلى (البلي استيشن).!

× دخلت أمي إلى المطبخ.!

× رجعت أنا إلى الكمبيوتر.!

× عاد كلّ واحد منا إلى ما كان عليه.!

× تمنيت من أعماق قلبي أن يقطع التيار الكهربائي في هذه المواعيد دائماً.!

× ولو مرّة في كل شهر.!