من منافع وفوائد وعجائب الأرق

الأربعاء، 27 يناير، 2010

لعل أقرب تعريف له في متناول اليد أن: الأرق هو عدم النوم، وتتفاوت الأسباب، هنالك من يمتنع عن النوم لأن نام بالنهار أكثر من اللازم، وغيره جافاه النوم نسبة لتناوله كذا طن (تقريباً) من الشاي أو مشروب القهوة البرازيلية المركزة، ذاك له مرض يحميه النوم، وهذا لا يعرف له سبباً، وتتعدد الأسباب والأرق واحد.!

لي تجارب وخبرة لا بأس بها عن النوم والأرق، فـ النوم له لحظات سحرية، إذا صادفتها قد ترقد كلوح من الخشب، ولا تستيقظ إلا في الصباح، أما إذا لم تصادفها، أو صادفتها وكنت أحمقاً مثلي وتجاهلتها، ستجد نفسك مُفتّح العينين كالتمساح حتى تشرق الشمس، وتصبح أنت والنعاس كـ خطين متوازيين، وتتمنى أن تأتيك سِنة من الكرى ولو بمليون دولار، وتحاول أن تستحلب النوم بشتى السبل، كأن تطفئ كل الإضاءة بالمنزل، وتغطي رأسك بالوسادة، وتغيّر السرير، بل والغرفة ذاتها، تفتح جهاز التكييف وتغلقه مرة أخرى، ولكن كل هذا لن يجدى نفعاً، فالنوم عندما يهرب من الجفون، من الصعب استعادته بمثل هذه الوسائل التي لم تنجح مع أحد حتى الآن.!

موضوع هذا المقال هو: كيف تستفيد من الأرق، وهنا بعد أن تقتنع تماماً من أنك لن تستطيع النوم، أول شيء يجب عمله هو أن تطرد فكرة النوم من رأسك تماماً، وتنهض من سريرك الكريم، وتفتح الإضاءة في غرفتك إلى درجتها القصوى، حاول أن تحصل على حمام دافئ أو بارد حسب درجة حرارة الجو في بلدك، وفكر بعدها كيف ستقضي بقية ساعات الليل.!

هنا تبرز أهمية أن تكون لديك هواية تمارسها، إذا كنت من محبي القراءة، فأنت من المحظوظين، فأنا أحياناً أتمنى قراءة كتاب ما، ويداهمني النوم سريعاً، حتى أتمنى لو أنني أصبت بالأرق ولو بمعدل خمسين ساعة كل أسبوع، حتى أستطيع قراءة الكتب المتراكمة بحوزتي، إذن القاعدة هي: إذا أصبت بالأرق ذات ليلة ما، وكنت من هواة القراءة، أختر أضخم كتاب عندك، من الأفضل أن يكون ورقه من القطع الكبير، أعتقد أن (كتاب الأغاني لأبي فرج الأصفهاني) يكفي لهذا الغرض، أو اختر أي كتاب من نوع الألف صفحة إن أمكن، وإن لم يمكن يا عزيزي اختار أي كتاب والسلام، وأمسك بورقة وقلم، اقرأ وسجل ملاحظاتك، أو دوّن بعض الجمل والعبارات التي تظن أنك ستحتاجها ذات يوم.!

إذا كنت ممن لا شأن لهم بالقراءة، ولهم شأن بالتلفزيون، افتحه يا أخي، فهنالك من القنوات المفيدة وغيرها ممن تعمل حتى الصباح، وضَعها أصحابها لذوي الأرق من أمثال شخصك الكريم، وحاول أن تركز على قناة واحدة، لأنك إذا أردتها تجربة كل واحدة، سيصبح عليك صباح اليوم بعد التالي، ويجدك لا زلت تحاول أن تستقر على واحدة.!

ورد في الموسوعة الحرة بعض عادات الشعوب التي يستخدمونها في التخلص من الأرق، منها أنه في أمريكا يتثاءب المواطن عشرة مرات متتالية، فيعمل التثاؤب على استرخاء العضلات، وتغرق في النوم، ومما يدعوني واثقاً أن أصف الأمريكان بالنصب والاحتيال، أن هذه الطريقة جربتها ملايين المرات (تقريباً) ولكنها لم تنجح معي بتاتاً، ويقولون أنه في فرنسا ينصحون المصاب بالأرق باستبدال الملاءة بأخرى، وبعدها يأتيك النوم طائعاً مختاراً يجرجر أذياله، الفرنسيون كذلك من الواضح أنهم تعلموا النصب من الأمريكان، بعض الأرق يا أحبتي لا يذهب حتى ولو استبدلت القارة التي تسكن فيها بقارة أخرى.

أما في الهند يقولون أن (رقصة الفيل) هي الطريقة الأمثل للتغلب على الأرق.!! ويؤكدون بأن المصاب بالأرق من الأفضل له أن اهتزازات الفيل ببطء، ورتابة الحركة هي التي ستأتي له بالخمول والنوم... عموماً .. أنا لم أر فيلاً يرقص أو يهتز في حياتي، ولكنني من هنا مباشرة سأذهب إلى يوتيوب لأبحث عن رقصة الفيل .. تمنوا لي التوفيق.!!


3 التعليقات:

غالباً ما يحدث لي الأرق، ودائماً ما أكون آخر الواصلين للنوم، ويصبح النوم مهمة مستحيلة التنفيذ.
أحياناً أتمنى أن أكون في حصة أحد المعلمين لأنام ... وأستفيد بالطبع :)

تايلاند يقول...

جزاك الله خيرا

Wohnungsräumung wien يقول...

تسلم ايديك على الموضوع الممتاز
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wein

إرسال تعليق