ساعة في الموبايل

الخميس، 14 مايو، 2009

من الأشياء التي تحيّرني في كوكب الأرض أنه كيف يمكن إنسان ما أن يتحدث في التلفون بالساعات الطوال ولا يمل، أنا أعرف بعض الأشخاص ممن يتحدثون عبر الموبايل ما لا يقل عن خمس ساعات بدون استراحة بين ساعة وأخرى، والذي يحيرني أكثر من أين يأتون بكل هذا الكلام، فـ ساعة واحدة فقط يمكن أن تكفي لقراءة كل المعلقات السبعة مع شرحها، قد تكون هذه موهبة لا أمتكلها، فـ أنا من الذين حباهم الله بميزة، إذا تحدّتث أكثر من ينصف ساعة قد أصاب بتمزّق في عضلات اللسان.!

0 التعليقات:

إرسال تعليق