سؤال بلا إجابة

الخميس، 14 مايو، 2009

إنه موقف صعب، وقد تجد نفسك ضحيّته ولو بعد حين، في بعض الأحيان قد تكون لك مصلحة تريد أن تقضيها في إحدى مؤسسات القطاع العام، إستخراج أوراق وما شابهه، وتجد أن القائم على الأمر لن يقضي لك ما تريد إلاّ إذا رشوته، إنهم يسمونها إكرامية، وهي تخفيف لـ كلمة (رشوة)، والمصيبة أنه إذا لم تعطيه ما يريد، لن تُقضي أمرك ولو بعد عدة سنين، أو ما دام هو جالس على هذا المقعد، موقف صعب، تعطيه أم لا.! اللهم لا تمتحنا في ديننا.!

2 التعليقات:

sinbad يقول...

الرشوه و الكذب هما المصيبتان الكبيرتان في عالمنا العربي و لو تخلصنا منهما لحلت اغلب مشاكلنا

بالتأكيد أخي سندباد ..أتمنى أن يأتي اليوم الذي تختفي فيه هذه الظاهرة

إرسال تعليق