إعلانات الوظائف في الصحف: أكذوبة كبرى!

الأحد، 26 يوليو، 2009

أكذوبة كبيرة هي إعلانات الوظائف في الصحف اليومية، وأعتقد أنها إعلان للشركة أو الجهة المفترض أنها مُشغّلة أكثر من كونه إعلان عن وظائف، القليل منها لديه وظائف بالفعل، لكن البقية ينتهجون سياسة غريبة في التوظيف، وأذكر ذات مرة وجدتُ إعلاناً في صحيفة لشركة ترغب في تعيين ثلاث وظائف شاغرة، ولكنها تقفل باب التقديم بمجرد أن يصل المتقدمين إلى ألفي متقدم، أي أن ألفي متقدم ستختار منهم ثلاثة فقط، أليس هذا أسلوب جديد للدعاية والإعلان أكثر من كونه رغبة في توظيف؟ ويا ليتهم بعد كل هذا يختارون الـ ثلاثة المرغوب فيهم من الألفين الذين تقدّموا، ما أعرفه تماماً: إمّا أنه لا توجد وظائف شاغرة بتاتاً، أو أن الثلاثة المفترض تعيينهم تم تحديدهم من البداية، والباقي كما قلتُ لك يعتبر دعاية للشركة ليس إلاّ.
أعرف الكثير من أصدقائي ومعارفي ممن يتابعون إعلانات الوظائف في الصحف، ولكن لم أسمع بـ أحد منهم تمّ اختياره لوظيفة ما عبر صحيفة ما، منهم من أنفق الكثير من وقته في تصوير مستنداته حتى أبلاها التصوير، ومنهم من يأخذ الأمر على محمل الجد وبدلاً من التقديم عبر الإنترنت أو البريد العادي أو التسليم بـ اليد، يذهب بنفسه لمقر الشركة، ويعود بخفيّ حنين، وبعد عدة سنوات من العطالة والجري وراء الوظائف الوهمية؛ يكتشف أن إعلانات الوظائف عبر الصحف يستفيد منها اثنان فقط: الشركة التي أعلنت عن وظائفها، والصحيفة التي نشرت الإعلان.!


1 التعليقات:

شجرة الدر يقول...

والله صدقت اخي فهذه هي الحقيقة المرة والامر ان الوضائف قبل ان يعلن عليها يكون قد تسلمها احد ما من ذوي القربي او المعارف
للمدير او لاحد المسؤلين طعا هذا ما يجري في بلدي اما الفقير والذي لا يملك احد واصل فأنه يشقي ليصل رغم انه من الممن ان يكون هو اجدر بتلك الوضيفة
موضوع مهم جدا
تحياتي لك وتمنياتي لك بتوفيق والف شكر على زيارتك مدونتي مناجاه وارجو ان تلقي نضرة على المدونات الاخرى رئيكم يهمنا
وشكرا

إرسال تعليق