أجعل لنفسك هواية

الأحد، 30 أغسطس، 2009

لكل منا هواية محببة إلى نفسه، قد يشارك بها الآخرين وقد يمارسها لوحده، فالهوايات هي عبارة عن واحة وارفة نستظل بها في صحراء حياتنا، وبها نتزوّد بالمعارف، ونهرب بها من رتابة الحياة، البعض يحب أن يمارس هواية واحدة، وبعض آخر له مجموعة من الهوايات، يتنقّل من واحدة لأخرى، فـ الحياة قد تصبح كئيبة جداً بلا هوايات نتنفّس بها، ونخرج ما في أنفسنا من ملل، فـ الهوايات هي التي تُعطي معنى لحياتنا، تبرهن أن لنا أحاسيس، وأننا نحس بطعم الحياة، فـ إننا بلا هوايات عبارة عن آلات جامدة، ونسير كمخلوقات ترى العالم بلا ألوان، وحقيقة حسب رأيي أن شخص بلا هواية، هو شخص بلا حياة، نعم إنه يعيش بين الناس، يأكل الطعام ويمشي في الأسواق، ولكن من قال أن هدفنا في الحياة هو أن نعيش فقط؟ فـ حياة بلا هواية لـ هي حياة قاحلة يحتاج صاحبها إلى أن يراجع نفسه، ويسألها في ساعة صفاء، هل هو كمثل الناس إنسان طبيعي؟

كل هواية تكسبك المزيد من المعارف والخبرات في الحياة، بعض الناس لهم هوايات غريبة، قد تسخر منها وتعتبرها مجرد ملء فراغ ليس إلاّ، ولكن صاحبها يراها محور حياته، وبالعكس، قد تمارس أنت هواية يراه غيرك عبث لا طائل ورائه، وأنت تعتبرها أهم شيء في الوجود، لذا لا تسخر من هواية غيرك، إذا أردّت أن يحترمك الآخرين، احترم هواياتهم واهتماماتهم، ستجدهم قد احترموك، وبل يحترمون كذلك هواياتك واهتماماتك.

وهواياتنا تختلف حسب أعمارنا وأمزجتنا وأجناسنا، هوايات الطفولة تختلف كثيراً عن هوايات الصبا، والأخيرة قد تختلف عن هوايات مرحلة الشباب، لكن هنالك هوايات تُشكّل تقاطعاً لكل الأعمار والأجناس والأمزجة، ويشترك فيها الكثير من الناس بغض النظر عمّن من يكونون، مثلاً هواية القراءة، وهي أساس الهوايات بلا منازع، والذي لا يقرأ تفوت عليه الكثير من الأمور، وهواية القراءة هي البوابة التي من الممكن أن تعبر بها إلى الهوايات الأخرى، وهي هواية عالمية وقديمة قدم التاريخ. هنا في هذه المدوّنة سأخصص تصنيفاً خاصاً بالهوايات، في كل مرّة نستعرض هواية ونشارك بها الجميع، وأتمنى أن تشاركونا بهواياتكم واهتماماتكم، عسى ولعل تكون هي بوابة لصداقة تمتدّ إلى ما شاء الله.


2 التعليقات:

مانو يقول...

صحيح لكل منا هواية يحبها ويقدرها
بانتظار مواضيعك في التصنيف الجديد


عبدالرحمن اسحاق

تحياتي أستاذ عبد الرحمن .. وستبدأ حلقة الهوايات قريباً إن شاء الله

إرسال تعليق