حكاية الحكيم والصبي

الأربعاء، 7 أكتوبر، 2009

في إحدى القرى يعيش رجل حكيم في تلّ جبلي مرتفع، كان في كل مرة ينزل لأهالي القرية ليعلّمهم من فكره وحكمته، وكانت لديه مع ذلك موهبة متفردة، أنه يستطيع أن يعرف ما في جيبك، أو شيء تدّسه في صندوق، أو تخفيه في أي مكان، يخبرك به مباشرة، أحد الصبية في القرية خطّط لكي يقوم بمزحة سخيفة مع الرجل الحكيم، حتى يحرجه ويشوه سمعته في القرية.

وكانت خطة هذا الصبي أن ينتظره حتى يأتي وهو مجتمع بأهالي القرية، ويقوم بقبض عصفور صغير في يده ويخفيها خلف ظهره، وهو يعرف تماماً أن الرجل الحكيم سيعرف ما يخفيه في يده خلف ظهره، وعندما يمثل أمامه، سيسأله الصبي عمّا إذا كان العصفور حيّاً أم ميّتاً، إذا قال الرجل أن الطائر حيٌ يرزق، سيقوم الصبي بخنقه وقتله في يده، ويمدّه له ميتاً ليثبت أمام الناس كذبه حسبما يزعم الصبي، وإذا قال أن الطائر ميتاً، سيطلقه الفتى ليطير، وهي كما ترون خطة محكمة لإحراج الحكيم، وكان كلّ هم الصبي هو إثبات أن هذا الرجل محتال ليس إلاّ.!

بعد عدة أيام نزل الرجل الحكيم لأهالي القرية، جرى الصبي سريعاً وقبض على طائر صغير، وأمسكه من عنقه بقبضة خفيفة، وأخفى يده خلف ظهره، ومثل أمام الحكيم، وسأله:

- أيها الشيخ، هل تعرف ماذا أخفي خلف ظهري؟

أجابه الرجل:

- أنت تخفي طائراً.

الصبي سأل مرة أخرى:

- حسنٌ .. أخبرني أيها الشيخ، هل هذا الطائر حيٌّ أم ميّت؟

نظر الرجل الحكيم إلى الصبي برهة ثم قال:

- العصفور حسبما أنت تريد له، وهكذا حياتك.!


0 التعليقات:

إرسال تعليق