ملف المستقبل .. الخيال العلمي على أصوله

الخميس، 17 سبتمبر، 2009

سلسة ملف المستقبل، رائعة أخرى من روائع الدكتور نبيل فاروق، ومن يعشق الخيال العلمي ويريد أن يغوص بخياله في عالم يمتد أحياناً خارج نطاق الكوكب، فلا شكّ أن ضالته هذه السلسلة، إنه فريق نشأ في إدارة المخابرات العلمية ، كان الفريق في بدايته يتكون أربعة ولكنهم تعرضوا لأحداث كثيرة وصار الفريق مختلفاً تماماً عما كان عليه في الأعداد الأوائل، أما الأربعة الذين أنشئوا الفريق، أولهم (نور الدين) ضابط متميز في المخابرات العلمية، وهو العقل المفكر للمجموعة، و(سلوى) مهندسة وخبيرة اتصالات وتتبع، تزوجها نور في الأعداد الأوائل من السلسلة، و(رمزي) طبيب متخصص في علم النفس، وله مقدرة تحليل شخصية أي فرد من خلال لقاءه بدقائق، (محمود) شاب عالم ومتخصص في علم الأشعة،

أعترف تماماً أن ثقافتي العلمية –بالذات- تكوّنت بذرتها من خلال قراءتي المتواصلة لـ سلسلة (ملف المستقبل)، التي أثبت فيها د. نبيل فاروق أنه كاتب خيال علمي من طراز رفيع ويندر أن تجد له مثيلاً في الوطن العربي، بل وحتى وعالمياً، الدكتور نبيل يحمل اسمه أكثر من ستمائة عنوان، وهو ما لم يصل إليه كاتب روائي حتى الآن.

ملف المستقبل، مجموعة روايات من الخيال العلمي، تشحذ العقل وتبصّره بالمستقبل، أحداثها تدور في القرن الحادي والعشرين، يقوم فيها الفريق بإنقاذ كوكب الأرض من الغزاة الطامعين عشرات المرات، وأثّرت هذه السلسلة على جزء من حياتي، كان من المفترض أن أدخل المساق الأدبي، ولكن بفضل هذه السلسلة دخلت المساق العلمي، شدّني العلم بغموضه وإثارته، تعلّمتُ من (نور) ألاّ أيأس حتى وإن غرقتُ في محيط متلاطم من الفشل، وأنك مهما حلّت بك المصائب، وتكاثرت عليك المشاكل والمعضلات، ابحث عن الحل وستجده في ثناياه إن ثابرت واجتهدت، تعلّمتُ منه كيف أُنمّي ثقافتي العلمية، وأن أحترم آراء زملائي ورفقائي وأضع كلّ منهم في المكانة التي يستحقّها والتي تليق به، تعلّمتُ ألاّ أفرض رأيي على أفراد فريقي لمجرّد أنا قائدهم، أطرح لهم وجهة نظرك، إن كانت صائبة سيقبلون بها، تعلّمتُ من (نور) الكثير من المُثل والعلّو بالأخلاق والترفّع عن الصغائر، وتأكّدتُ تماماً على عكس رأي الكثيرين أن الروايات عموماً، وملف المستقبل خصوصاً ليست سلاسل وروايات للاستمتاع وتزجية الزمن فقط، بل هي رسالة نبيلة استطاع الدكتور نبيل فاروق أن يوصلها بكل نجاح.


0 التعليقات:

إرسال تعليق